الأحد، 28 نوفمبر، 2010

*** مستقبل الإنسان في المغرب ...؟

بسم الله الرحمن الرحيم


مستقبل الإنسان في المغرب ...؟





في المغرب هناك من لايتقن إلا لغة العصا بدل لغة الحوار،من أجل إسكات الأفواه الأبية وقمع الأقلام الصادقة. وخصوصا إذا تعلق الأمر بالحقوق والحريات العامة والمساواة والحرية والعدل ،لأن هؤلاء أصحاب العصا لمن عصا - في نظرهم- لايروقهم أن تتلطخ سمعتهم على الصعيد العالمي في المحافل الدولية .
و من أجل أن يبقى المشهد ككل - حقوقي ،إعلامي ، تعليمي،إقتصادي ،إجتماعي - لامعا لاينبغي لأحد أن يبين حقيقة الوضع الآسن لتضل سياسة تسويق الوهم وأن كل شئ بخير وعلى خير هي القائمة وهي السائدة.

ومن هنا نتساءل متى يدرك أصحاب العصا أن زمن العصا قد ولى ..؟
-ألا يحق للإنسان المغربي كيفما كان -جنسه ،لونه،طبقته، إنتماؤه ،....- أن يعيش في مجتمع تسوده المساواة والحرية والعدل والكرامة,,..؟

- متى يحقق الإنسان في المغرب إنسانيته، يعيش كمواطن مرغوب فيه لأنه
أساس النهضة والتنمية وعماد كل تغيير منشود بل الرأسمال الحقيقي ....؟
- لماذا يحس الإنسان في المغرب بأنه منبوذ وغير مرغوب فيه،إلا في الحملات الإنتخابية وما إلى ذلك.....؟؟؟
أسئلة تدعوا إلى الإعتناء بالإنسان -خلق الله عزوجل- و احتضانه حتى يفعل فعلا إيجابيا في التاريخ ،وألا ينتظرأن يفعل به .